الكويتية عزيزة البسام أول أمينة مكتبة نسائية


عزيزة البسام التي تُعدّ واحدة من أبرز وجوه الثقافة في المنطقة خلال العقود الستة الماضية، إذ استطاعت أن تحتل مكاناً مرموقاً في أوساط المثقفين الخليجيين من خلال إسهاماتها طيلة الأعوام الماضية.

وعُرفت البسام بصفتها أول أمينة مكتبة نسائية في بلادها، وصاحبة فكرة إنشائها في ستينيات القرن الماضي.


الغزو العراقي

ولعل أبرز مراحل حياتها التي أسهمت كثيراً في عملية إنتاجها المعرفي هي غزو الكويت من قبل العراق في الثاني من شهر أغسطس عام 1990، بصفتها شاهدة في كتاب "ذكريات الحب والصمود والحرية" الذي يتكون من 230 صفحة صدرت طبعته الأولى عام 2014. ويعد كتابها بأنه ليس دراسة عميقة أو بحثاً شاملاً، لكنه انطباعات ذاتية عن فترة الغزو الغاشم".

ولفتت في مدخل كتابها إلى أن تسجيل التجربة بقلم امرأة يختلف كثيراً عن تجارب الغزو التي نشرها الآباء الرجال.

وقالت "كنت أسجل بعض الأحداث في الظلام وربما كان الموت على الأبواب وقريباً مني، أو بعض الرصاصات الطائشة التي كانت تستهدف أبناء الكويت".

واستطردت، "تألمت كثيراً وقررت أن أكون كالنخل لا ينحني أبداً، وظللت صامدة مع أهلي وأبناء وطني، فالقضية نكون أو لا نكون".

سؤال المباركية

إلا أن نشاطها الثقافي بدأ قبل ذلك، وهي التي شغلت منصب أمين مكتبة ومؤسسة لمكتبة نسائية للمرة الأولى في الكويت بصفته عملاً احتكره الرجال. وكيف أبصرت فكرة مشروعها النور، إذ لم تكُن إلا مجرد تساؤل طرحته أثناء رحلتها لمكتبة المباركية العامة، التي كان يرأسها مُلا محمد التركيت، وأوضحت "أثناء تجولي في ممرات المكتبة، خطر ببالي أن أقول للمسؤول عنها إن جميع المكتبات مخصصة للرجال، فهل يمكن أن تكون هناك مكتبة عامة للنساء؟".

السؤال الذي طرحته البسام في مطلع الستينيات، أصبح حقيقة في يونيو (حزيران) عام 1966، وكان مقر المكتبة في منطقة الدسمة، وقضت بين أرفف كتبها ما يزيد على أربعة عقود، إلى أن انتقلت إلى الإشراف على ثاني مكتبة نسائية، وهي مكتبة الرميثية عام 1992.

ناشطة في العمل الإنساني

ولم يتوقف نشاط البسام التي تحمل درجة البكالوريوس في المكتبات وإجازة في التاريخ عند أرفف الكتب، بل شمل جوانب أخرى في حياتها، فهي ناشطة بارزة في موطنها الكويت في مجال العمل الإنساني كونها عضوة في جمعيات النفع العام، التي من أبرزها رابطة الاجتماعيين والجمعية الثقافية النسائية.

كما لم تقتصر مشاركات البسام على الجوانب الثقافية والإنسانية، إذ كانت من أبرز المطالبين بحقوق المرأة وعملت سركتيرة في أول مؤتمر للمرأة يعقد في بلدها الكويت عام 1975.

Featured Posts