الأطفال زينة الحياة

إن الأطفال هم زينة الحياة الدنيا رزقنا الله إياهم لنسعد بهم لا لنشقى معهم وليملئوا حياتنا بالبهجة والسرور وليس للشقاء والعذاب وهنا يكمن المعنى في الاستبصار بكل نعمة أكرمنا الله بها ، ولننتبه إن أسس شخصية الطفل تتشكل في سنواته الأولى فهو يأخذ من أفكارنا ومعتقداتنا وعاداتنا وسلوكياتنا الشيء الكثير، وإن الطفل مرآة عاكسة للبيت الذي تربى فيه والنشأة التي مر بها وهو نموذج مُصَغٌر وواضح عن أسرته فالأسرة كالزارع الذي يحصد ما يزرعه فإن زرعت في طفلها الخصال الجيدة والخير فإنه يكون كذلك حتى وإن مال في حياته مستقبلا سيرجع حتما إلى أساسه السليم.