الدكتور كمال عبدالعزيز الشومر أفضل طبيب دولي إكلينيكي لعام 2017


حضرة صاحب السمو أمير البلاد الشيخ صباح الأحمد الجابر الصباح أثناء استقباله الدكتور كمال عبدالعزيز شومر



استقبل حضرة صاحب السمو أمير البلاد الشيخ صباح الأحمد الجابر الصباح حفظه الله ورعاه بقصر بيان ظهر اليوم وزير الصحة الدكتور جمال منصور الحربي حيث قدم لسموه رعاه الله الدكتور كمال عبدالعزيز الشومر وذلك بمناسبة حصوله على الجائزة العالمية للمنظمة الأمريكية لأطباء الغدد الصماء الاكلينيكية وأفضل طبيب دولي إكلينيكي لعام 2017 بأمراض الغدد الصماء. هذا وقد هنأه سموه حفظه الله بحصوله على الجائزة العالمية تقديرا لدوره المميز في مجال الغدد الصماء مشيدا سموه بهذا الإنجاز الطبي العالمي والذي يسجل باسم دولة الكويت متمنيا له مزيدا من التقدم والنجاح. حضر المقابلة نائب وزير شؤون الديوان الأميري الشيخ علي جراح الصباح. بدوره قال الدكتور كمال الشومر في تصريح له عقب لقاء سمو الامير تشرفت اليوم بمقابلة حضرة صاحب السمو أمير البلاد الشيخ صباح الأحمد الجابر الصباح وسمو ولي العهد الشيخ نواف الاحمد الجابر الصباح بمناسبة حصولي على الجائزة العالمية من المنظمة الامريكية للغدد الصماء هذه المنظمة التي ترصد جوائز سنوية لاطباء من خارج الولايات المتحدة. وأضاف "حقيقة بداية لما قابلت صاحب السمو وسمو ولي العهد قلت لهم ان شرف حصولي على هذه الجائزة بفضل دعم ومساندة كبيرة منهم حيث كان لهم الفضل الكبير بحصول احد ابناء الكويت على هذه الجائزة بدعمهم المباشر وغير المباشر عن طريق مجلس الوزراء وعن طريقة وزارة الصحة وعن طريق المؤسسات الاكاديمية في الكويت وعن طريق العمل الانساني الذي يشهد له العالم في المناسبات الاقليمية والمحلية والدولية". وأوضح الشومر ان هذه المنظمة ترصد جائزة في كل عام لافضل طبيب متميز في العالم وتقدمها باسم الطبيب واسم دولته اذ تأسست منذ ما يقارب 35 سنة وهذه أول مرة في التاريخ يحصل على هذه الجائزة طبيب كويتي ويسجل اسمه في هذه المؤسسة. وأفاد بقوله "تسجيل الاسم في هذه المؤسسة يعتبر شرف لدولة الكويت ويبقى على مدى وجود هذه المؤسسة على طول العمر فالمؤسسة تضم في عضويتها 92 دولة يمثلها 16 الف عضو يختارون واحدا في كل عام للجائزة. وبين ان الاختيار يكون على أسس اكاديمية علمية من بينها الابحاث والخبرة الاكاديمية والعملية في المستشفيات اضافة إلى العمل المرجعي وفق النظم واللوائح العالمية الموجودة في سجلات هذه المنظمة الاكاديمية إلى جانب "ضرورة ان يكون الذي يحصل على الجائزة مرشحا من اكثر من طبيب من خارج دولته حتى لا يكون هناك تحيز ويكون هناك حياد في الحصول على هذه الجائزة". وقال الشومر "لما تشرفنا بمقابلة سمو الامير كان هذا دافعا لنا يعكس النشاط والهمة لكل اطباء الكويت للحصول على مثل هذه الجوائز لرفع اسم الكويت ورفع مكانتها العلمية والاكاديمية في كل المناسبات والاقاليم والمجالات". وأضاف ان "تسليم الجائزة كان في مايو الماضي في ولاية تكساس في منطقة اوستن وهذا الكلام الذي ذكرته لصاحب السمو أمير البلاد ذكرته في كلمتي التي القيتها في هذه المناسبة في ولاية تكساس في الولايات المتحدة الامريكية". واختتم تصريحه بقوله "ولا يسعني في هذه المناسبة الا ان اشكر سمو امير البلاد وسمو ولي العهد وسمو رئيس مجلس الوزراء ووزير الصحة والوزراء واشكر الزملاء الذين ساهموا معي من اطباء وفنيين ورؤساء اقسام مستشفيات وادارات وكذلك اشكر كل من ساهم معنا من مرضى عالجناهم او ساهموا في الابحاث التي قمنا بها ونشرت في مجلات علمية ودوريات خارجية وحقيقة اشكر كل من ساهم في ابراز اسم الكويت ووسائل الاعلام المختلفة واشكركم جميعا".



Featured Posts