رجل هندي يزرع غابة منذ 37 عام

منذ عام 1979 بدأ جاداف باينغ بزراعة مئات الأشجار في جزيرة هندية نهرية مهددة بعوامل التعرية، العمل الذي بدأ بسيطاً وقتها تحول الآن إلى غابة تمتد على مئات الهكتارات من الأرض، وتعيش فيها أنواع عديدة من الحيوانات، كالفيلة ووحيد القرن.

ويقول الرجل الذي حصل على جائزة بادما شري لمساهمته في الحفاظ على الغابات، إذا زرع كل هندي شجرة واحدة، فسنتخلص من تلوث الهواء إلى الأبد، انظروا إلى قريتنا إن الهواء جيد فيها وليس هناك تلوث.

وقال إن الزراعة كانت تتطلب وقتاً طويلاً في البداية، أما الآن فأصبح الأمر أسهل لأنه يغرس من فروع الأشجار نفسها، وأصبحت الغابة تمتد على مساحة 550 هكتاراً تقريباً، وهي أكبر من سنترال بارك في مدينة نيويورك.

ويعيش فيها حوالى 115 فيلاً لثلاثة أشهر سنوياً، وقال "في غابتي تعيش أيضاً الغزلان، والنمور ووحيد القرن".

ويحلم بأن تمتد غابته على اتساع الجزيرة، قائلاً بأنه سيواصل الزراعة حتى آخر نفس فيه، وهو يخبر الناس أن قطع هذه الأشجار لن يعود عليهم بالنفع، مفضلاً أن يموت قبل أن يمسها أحد.


وأعادت ناشيونال جيوغرافيك نشر مقطع من الفيلم الوثائقي الذي يروي قصة "رجل الغابة"، ضمن سلسلة تنشر فيها أفلاماً لمخرجين حول العالم، بهدف توعية الناس بالعناية بالأرض.

Featured Posts