مخترعون كويتيون من المحلية إلى العالمية


مخترعتان اثناء ورش النادي العلمي

أعلن النادي العلمي عن خطة متكاملة لدعم المخترعين مادياً ومعنوياً، وتسويق منجزاتهم واختراعاتهم عالمياً، مشيراً إلى أن بعضها تم تصنيعه، وانتقل من المحلية إلى العالمية. وقال عضو مجلس إدارة النادي وعضو اللجنة المنظمة للمعرض الدولي العاشر للاختراعات في الشرق الأوسط م. أوس النصف إن اقامة ورش عمل تنويرية هي رديفة لأول مرة ضمن فعاليات المعرض، وستخصص للمخترعين الكويتيين. وأكد النصف عقب الورشة التي نظمها النادي أمس الأول تضافر الجهود لتطوير الأداء والعمل الجماعي لاخراج المعرض بالصورة التي تليق بالرعاية السامية له، مبيناً أن النادي العلمي يعد أكبر حاضنة للنشء والشباب من الموهوبين والمبدعين والمخترعين. ولفت الى بعض الاختراعات الكويتية التي تم تصنيعها بالفعل وهي الآن على أرفف نقاط ومراكز البيع بعد أن شقت طريقها الى السوق ليست المحلية فقط بل شملت السوق العالمية وأوجدت لنفسها مكانًا في الصدارة لتحقق انجازًا جديدًا يضاف الى انجازات الكويت في عالم الاختراحات والابداعات. وقال ان الكويت ولادة وغنية بالمبدعين والموهوبين الذين يجدون كل الدعم والمساندة من قبل القيادة العليا في البلاد الا انهم بحاجة للتواصل وفتح قنوات من المستثمرين ورجال الأعمال لتسويق اختراعاتهم وهنا يأتي دور المعرض الدولي للاختراعات في الشرق الأوسط الذي يقدم تلك الفرصة للمخترع.

نتائج استثنائية من ناحيته، قال رئيس لجنة تحكيم المعرض الدولي العاشر للاختراعات في الشرق الأوسط ديفيد فاروقي خلال الورشة ان العالم واجه الانهيار الإقتصادي في 2009-2008، مما دعا جميع رؤساء دول العالم بانهاء خطاباتهم بجملة «ابتكروا من أجل انقاذ الاقتصاد». وأكد ضرورة دعم وتشجيع ونشر ثقافة الاختراع، لافتاً إلى ان العديد من الدول تحرص على تقديم الدعم اللامحدود للمخترعين والمبتكرين، لتحصد في النهاية نتائج استثنائية، لافتاً إلى ان دعم الاختراعات والمخترعين نتيجته العمل والرفاهية.

ورش تخصصية أما المخترع د.مهدي إبراهيم، فعبر عن شكره وتقديره للنادي العلمي على حرصه لاستضافة المخترعين الكويتيين واقامة مثل هذه الورش التخصصية في مجال الاختراعات والابتكارات. وقالت مديرة برنامج تقنيات كفاءة الطاقة من معهد الكويت للأبحاث العلمية المخترعة د. فتوح عبدالعزيز الرقم ان المعرض الدولي للاختراعات في الشرق الأوسط يعد من الفعاليات المشرفة التي تعمل على تشجيع الشباب للانخراط في المجالات العلمية والاختراعات وتجهزه وتعده للمستقبل، وأصبح من الفعاليات التي تتميز بها دولة الكويت، وأصبحت لدينا منافسة مع دول العالم. واضافت انها حرصت للمشاركة في حضور الورشة للاطلاع على الوسائل التي يجب اتباعها للمشاركة في المسابقات والمعارض الدولية الخاصة بالاختراعات، مبينة أنها تعرفت من خلالها على أهم الاجراءات وأحدث المجالات التي يجب التركيز عليها، فمثل هذه الورش تمنحنا الأفكار المفيدة لنا كمخترعين.

تشجيع الشباب من جانبها، قالت المهندسة روان الشطي إن ووجودها في الورشة نتيجة لتشجيع الدولة للشباب، وأنها تمتلك أفكارًا عدة تصلح لتكون اختراعات، وجاءت للاستفادة من الورشة لتشق أول الطريق للحصول على براءة اختراع في المستقبل، معتبرة أن الورشة هي فرصة ممتازة للشباب كي يستغلوا مهاراتهم ويهتمون بمثل هذه الأمور. وأضافت أن النادي العلمي الكويتي يعتبر من أهم الجهات التي تعمل على تأهيل الشباب والطاقات الابتكارية واكتشافها وتبنيها منذ الصغر، مشيرة إلى أن المعرض الدولي للاختراعات في الشرق الأوسط الذي يقيمه النادي سنوياً أصبح له صدى دولي ويشهد تطوراً في كل عام.

تقريب المسافات وقال المخترع عبدالرضا الصفار ان الامر المهم هو الاسئلة التي تم طرحها بعد ورشة العمل والتي أثارت العديد من الجوانب التي كنا نجهلها، الا انه في الوقت نفسه ننتظر من النادي العلمي تنظيم مثل هذه الورش وتسليط الضوء على امور اخرى تساعد المخترع الكويتي وتضع قدمه على الطريق الصحيح. واشار الى ان لديه اختراعًا يتم تصنيعه حاليًا في الصين وكان يأمل أن يجد الدعم من سفارتنا في الصين لحماية الاختراع، مثمنًا دور النادي في تقريب المسافات وإتاحة الفرصة لتبادر الخبرات والتجارب واحتكاك المخترع الكويتي مع نظيره في مختلف بلدان العالم.

مفاتيح العالمية بدوره، أكد المخترع المهندس مبارك طارق استفادته القصوى مما تم طرحه خلال ورشة العمل من معلومات غاية في الأهمية اوضحت العديد من الجوانب التي كانت مظلمة لدينا، فضلا عن اعطاء المفاتيح الأكثر أهمية في الوصول الى العالمية، معربًا عن شكره وتقديره للنادي العلمي الكويتي الذي وفر لهم تلك الفرصة الذهبية.

دعم المخترعين قالت المخترعة ريهام أشكناني إنها شاركت العام الماضي في معرض الاختراعات، وتشارك هذا العام للمرة الثانية، معربة عن سعادتها بالمشاركة والالتقاء مع مخترعين من مختلف دول العالم، ومثمنة دور النادي العلمي في دعم المخترعين.

حماية الفكرة

قالت المخترعة أنفال عبدالرضا الصفار إن المخترع الكويتي بحاجة ماسة إلى مثل تلك الورش لتثقيفه بالخطوات التي يجب عليه اتباعها لتسجيل براءات الاختراع وحماية فكرته من السرقة، فضلاً عن إلقاء الضوء على الخطوات التي يجب اتباعها. واشارت الى ان النقطة الأهم بعد حصولها على براءة الاختراع هي في كيفية الوصول الى الجهة المختصة لعمل النموذج ومن ثم الوصول الى مرحلة التصنيع، مشيرة الى ان هناك حاجة ملحة لمثل تلك الورش لإيضاح هذه النقاط المهمة.

مشروع «أمنية» يشيد بدور «كونا»

أكد القائمون على مشروع «أمنية» التطوعي لإعادة تدوير البلاستيك أهمية دور وكالة الأنباء الكويتية (كونا) في نشر الوعي البيئي في المجتمع الكويتي وتعزيز ثقافته، بما يفضي، وبتعاون جميع الجهات الرسمية والتطوعية، إلى المحافظة على البيئة الكويتية وحمايتها. وقال ممثل مشروع أمنية، عبدالعزيز العتيبي، امس، بمناسبة زيارة وفد مشروع «أمنية» إلى مبنى الوكالة، إن الدعم المميز من «كونا» وتعاونها الكبير مع المشروع يساهمان بشكل كبير في تحقيق أهداف «أمنية»، في تشجيع المجتمع على المشاركة في عملية إعادة التدوير. وأضاف العتيبي أن التعاون بين «كونا» ومشروع أمنية من شأنه أيضا تعزيز ثقافة حماية البيئة، إذ يتمثل تعاوننا مع الوكالة في جانب منه بتعزيز ثقافة الفرز من المصدر، بهدف إعادة التدوير للبلاستيك في مبنى الوكالة. وأوضح أنه تم توفير حاويات خاصة بمشروع أمنية في مبنى الوكالة، ليتم جمع النفايات البلاستيكية يوميا فيها. (كونا)

Featured Posts