طبيب كويتي يشارك في اكتشاف تقنية التنبؤ بحدوث السرطان وعلاجه


حقق الطبيب الكويتي البروفيسور فهد راشد الملا انجازا فريدا بمشاركته مع 30 عالما وباحثا من اكبر المراكز الطبية العالمية في اكتشاف تقنية جديدة يمكنها التنبؤ بحدوث الامراض السرطانية في الثدي والقولون والرحم وعلاجها قبل ظهورها.

وأوضح البروفيسور فهد الملا لـ«الوطن» أنه شارك مع الفريق البحثي العالمي في رسم خريطة للطفرات النادرة لجينات مسؤولة عن خطر الاصابة بسرطان الرحم والامعاء مشيرا الى ان مثل هذا الاكتشاف سيكون ايجابيا بشكل كبير بالنسبة لملايين المرضى على مستوى العالم الذين لديهم مثل هذه الاختلالات الجينية غير المصنفة والذين كان يتم تجاهلهم في السابق دون علاج أو متابعة، على اعتبار ان الأطباء المعالجين غير متأكدين عما اذا كان هؤلاء يواجهون خطر الاصابة بالسرطان ام لا، أو ما اذا كان أفراد العائلة هم أيضا عرضة للخطرأم لا؟.

وأضاف أنه ونتيجة لهذا الاكتشاف سيتمكن الأطباء من اكتشاف حالات المرضى المعرضين للاصابة بالسرطان بشكل قاطع ومنعه «كما يمكن أيضا تخفيف القلق عن بعض الناس الذين كانت نتائج فحوصاتهم غير حاسمة، لافتا ان منسق فريق البحث البروفيسور ماوريتسيو رئيس لجنة الجمعية الدولية لأورام الجهاز الهضمي أكد أنه من خلال هذا الجهد العالمي سنكون أكثر ثقة من المشورة الوراثية التي نقدمها للعائلات ومساعدتهم على اتخاذ تدابير وقائية ومراقبتهم عن كثب.كما ستوفر وزارات الصحة مليارات الدولارات نتيجة للوقاية من السرطان.

وذكر الدكتور الملا انه ونظرا لاهمية هذا البحث فان نتائجه نشرت اليوم في مجلة (Nature Genetics) أعلى المجلات العلمية تصنيفا في العالم مشيرا الى ان مؤسسة الكويت للتقدم العلمي قامت بتمويل الجزء الخاص بسرطان القولون.


Featured Posts